وكالة أناضول تنشر خبر فيه كذب ومبالغة حول تفجير قامشلو ( نظرة تحليلية اعلامية)

– نشرت وكالة أناضول التركية في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي  خبر  تفجير انتحاري في القامشلي بسوريا
بثت فيه معلومة غير صحيحة وغير معتمدة على مصادر لا صحفية  او رسمية أو محلية و لا شاهدة على الحدث، وهو ( لقي 25 شخصاً مصرعهم )، وسرب هذه المعلومة بالارتباط مع معلومة اخرى  نشرها موقع ” دام برس” وهي (أن 3 أشخاص يرتدون أحزمة ناسفة فجروها في فندق “هدايا” بمدينة القامشلي) والحق بها المعلومة الكاذبة المذكورة آنفاً (ما تسبب بمقتل 25 شخصاً، وجرح عدد كبير)، فيفهم القارئ أن مصداقية الخبر على مسؤولية موقع (دام برس) المغمورة  التي هي أساساً نقلت الخبر عن وكالة سانا السورية،والتي لم تذكر هذا العدد، ورغم وجود عشرات المؤسسات الصحفية العاملة في منطقة الحدث في مدينة القامشلي .
– في حين أن الخبر الصحيح وحسب كل المؤسسات الصحفية القريبة من الحدث و وغيرها نشرت ارقام لا تصل الى رقم وكالة اناضول ( هناك في الاسفل نماذج لأخبار صحيحة ) تيقنا منها من خلال الاتصال و التقاطع. إقرأ المزيد

Advertisements

عودة المياه لمجاريها بعد تقنين أعيا مدينة حلب

حلب – نضال حنان:

صعوبات عديدة عايشها المواطن الحلبي خلال الشهرين الماضيين والتي تزامنت مع ارتفاع درجات الحرارة وقدوم شهر رمضان، كان أشدها المعاناة الكبيرة مع الإنقطاعات المتكررة للمياه والتيار الكهربائي والتي تبدأ غالباً قبل فترة الإفطار. إقرأ المزيد

جيوب الحلبيين لم تتعظ من تجارب جامعي الاموال

جيوب الحلبيين لم تتعظ من تجارب جامعي الاموال

امينو و الكلاس … الديري و الكويفاتي .. و الحلقة مستمرة

تعددت الأشكال و النتيجة واحدة ، أزمة مالية تعصف بإحدى الشركات الاقتصادية و تصيبها بالشلل أو بالأحرى / يعلن عن إفلاسها / ، لتترامى في ساحة الأزمة ضحايا كثيرون مستثمرون ، موردون ( تجار البضائع المتعاملين مع الشركة ) و متعاملون و غيرهم ممن لم تطف أسمائهم على السطح ، و تبدأ حلقة النشر و الإعلام لتغوص في مسارب الأطراف المعنية بغية اكتشاف بعض الحقائق أو جلها حسب منظار مصلحة كل طرف . إقرأ المزيد

جمعية الأصدقاء السكنية بحلب.. خسرت الملايين

 

الجمعيات التعاونية السكنية هل هي اطار تشاركي منظم لقيادة مشاريع تأمين مسكن لكل مواطن؟ أم اصبحت وسيلة تعبث فيها رياح الفساد وتنخر جسدها أطماع ضعاف النفوس ممن حولوها إلى مصدر ثراء غير شرعي؟ تساؤلات يطرحها المواطن باستمرار مع طرح كل ملف خاص بالجمعيات السكنية يبوح منه رائحة الفساد في ظل تراجع دورها والتشوهات  التي أصابت سمعتها خلال العقود الماضية. بيع مرآب الجمعية أقل إقرأ المزيد

التسول من «حاجة» إلى «مهنة» تطارد مرتادي الحدائق في حلب..

حلب/ نضال حنان

12/10/2009

أطفال بوجوه شاحبة مطلاة بعبوس الأيام دون /15/ عاماً، تغطيهم ثياب بالية ورثة، كهول حد الزمان من نشاطهم، وشباب أصحاب ياقات وأطقم فاخرة، وحتى نساء كشرت الحياة فيهن أنيابها وهن يحتضن رضعاً وغيرههم.. تعددت أشكالهم وألوانهم وفعلهم واحد، اصطياد مرتادي الحدائق في مدينة حلب كغيرها من المدن ولاسيما الحديقة العامة التي تتوسط مركز المدينة ويؤمها يومياً آلاف الزوار من سكان الشهباء بغرض التنزه والاستجمام والترويح عن النفس من أهوال التعب والإرهاق. إنهم المتسولون استثمروا سلوك التسول من حاجة اضطرارية ركيزتها طلب العون في وقت اشتدت بهم الظروف والنوائب إلى حالة احترافية وجدوا فيها طريقة سهلة ومجزية لكسب المال، فامتهنوا فنون التمثيل بمذاهبها المختلفة، يستعينون فيها بالوصفات الطبية والأدعية والآيات والكلمات أو يقصّون حكايا مؤثرة يشهد عليها داء فتك بهم أو بأحد أفراد أسرتهم وكلها في سبيل استعطاف مشاعر الناس أو /الزبائن/ واللعب على حيائهم. إقرأ المزيد

أسرة كاملة ضحية.. حبـــة الغـــاز ترفـــع حصيلــة ضحايـــاها إلى 65

 مخازن للحبوب وسط مبان سكنية لا تخضع لأية رقابة

أ سرة /محمد عماد كسار/ المكونة من أب وأم و 3 أطفال، قضت أياماً زمهريرة في شهر تشرين الأول الجاري، لا يمكن للذاكرة أن تمحوها، حينما فجعت في الثالث منه بوفاة طفليها خديجة ذات /20/يوماً، و محمد الذي دخل عامه الثالث، براعم صغيرة لم تهنأ بنور الحياة حتى أطفأت السموم الفتاكة بهجتها دون سابق إنذار. سموم حبة الغاز «فوسفيد الألمنيوم» التي تستخدم في الحقول ومخازن الحبوب لمكافحة القوارض غيرت مجراها إلى البشر فأزهقت خلال السنوات الخمس الماضية في محافظة حلب فقط أكثر من 65 روحاً، كان أخرها هذان الطفلان.

إقرأ المزيد

ميـــاه الجفــــت تلـــــوث المصدر الوحيد لمياه الشرب في قرى /ياخور- شيركان والاميرية/ في عفرين حلب –

ميـــاه الجفــــت تلـــــوث المصدر الوحيد لمياه الشرب في قرى /ياخور- شيركان والاميرية/ في عفرين حلب – نضال حنان :

فرحة أهالي /ياخور-شيركان/ وقرية (الاميرية) التابعة لمنطقة عفرين بجريان المياه النظيفة والصالحة للشرب عبر الانابيب من مجموعة/معصرجق/ التي تم استثمارها في بداية عام 2004 وبلغت كلفتها الاجمالية أكثر من /8/ ملايين ليرة سورية الى صنابير منازلهم لم تدم طويلاً، حيث أصيبت المجموعة بعد سنتين فقط من استثمارها بالشلل، وتوقفت عن ضخ المياه الى المنازل القابعة في أعالي التلال المجاورة لها، إثر تعرض حوض البئر وفقاً لتقارير المؤسسة العامة للمياه في حلب الى تلوث ما زال ملازماً لها، ما اضطر الاخيرة الى ايقاف ضخ المياه الى المستفيدين منها. إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: