اخر خبر …… جريدة الجماهير تنشر تقريرا للزميل نوري معمو عن فعاليات حفلة قرية ياخور

في بادرة متميزة…أهالي( ياخور) يكرِّمون أبناءهم المتفوقين

جردية الجماهير – نوري معمو :                                           تاريخ 7-9-2010

في خطوة وبادرة متميزة لتشجيع المتفوقين والناجحين وحثهم على المزيد من البذل والعطاء لمتابعة دراستهم وتحقيق النجاح في المراحل الدراسية والعلمية المتقدمة كرم أهالي قرية ياخور التابعة لمنطقة عفرين أبناءها المتفوقين والناجحين في شهادتي التعليم الأساسي والثانوي

والبالغ عددهم حوالي 50 طالباً وطالبة في جو احتفالي امتزجت فيه طقوس الأفراح الريفية البسيطة والعادات التقليدية لأداء مناسباتهم والأفراح المختلفة وأقيم هذا الحفل برعاية شعبة عفرين لحزب البعث العربي الاشتراكي ورابطة صلاح الدين لاتحاد شبيبة الثورة ويأتي هذا الحفل في إطار مبادرة تطوعية انطلقت منذ خمس سنوات يتم من خلالها تكريم المتفوقين والناجحين.‏‏

وتخلل الحفل تقديم لوحات فنية راقصة وفقرات غنائية وفلكلورية لإحدى الفرق الشعبية جسدت التراث الشعبي لأهالي القرية.‏‏ للاطلاع على التقرير كاملا الرجاء انقر على الارتباط التالي :http://jamahir.alwehda.gov.sy/_View_news2.asp?FileName=69906579420100906221749

Advertisements

مهرجان نوعي في قرية نائية بمنطقة عفرين لتكريم الطلاب المتفوقين

في أجواء ريفية بسيطة

قرية ياخور تحتفي بنجاح أبنائها في تحصيلهم العلمي

في بادرة متميزة شهدتها إحدى القرى النائية المتموضعة كسرج على قمة هضبة مرتفعة وسط الغابات الخضراء

في منطقة عفرين بحلب اختلطت فيها طقوس الأفراح التقليدية الريفية البسيطة و العفوية مع الإيقاعات الحماسية للجيل المعاصر، قام أهالي قرية ياخور التي تبعد نحو 25 كم شمال غرب مدينة عفرين على الحدود التركية بإطلاق النسخة الخامسة من المهرجان التكريمي السنوي بمناسبة تكريم أبنائها المتفوقين و الناجحين في شهادات التعليم الأساسي و الثانوي و الجامعي و ذلك في إطار مبادرة تطوعية شارك فيها جميع أفراد القرية سواء المقيمين فيها من فلاحين و مزارعين أو متعلمين و موظفين مقيمين في حلب تهدف حسب كلام الصحفي نضال حنان المشرف على المهرجان و احد أبناء القرية إلى تحفيز أبنائها نحو المزيد من التعليم والتفوق في ظل  تراجع معدلات التعليم و ارتفاع نسب التسرب من المدارس و الأمية في صفوف الأطفال في القرى و المزارع البعيدة عن مراكز المدن و الذي بين ان المهرجان انطلق كمبادرة تطوعية قبل 7 سنوات، عندما تم تكريم احد طلاب القرية الذي احتل المراتب الاولى في الشهادة الثانوية، و منه انبثق فكرة إقامة مهرجان متعدد الفعاليات يترافق مع حفل تكريم المتفوقين و الناجحين يتميز بحيويتها رغم ضعف إمكاناتها المعتمدة على مساهمات أهل القرية مضيفا ان اثر هذه المناسبة بات واضحا في تشجيع و تحفيز أبناء القرية في الإقبال على التعليم و تحقيق النتائج الجيدة .

للاطلاع على التقرير كاملا الرجاء انقر على العنوان التالي في أجواء ريفية بسيطة قرية ياخور تحتفي بنجاح أبنائها في تحصيلهم العلمي

 

 

 

 

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: