هل تريد ان تعرف نشاطنا؟ … نقطة الهلال الاحمر السوري في كوخري ( ياخور ) Koxrê

المقدمة :
نحن مجموعة من ابناء قرية كوخري ( ياخور ) Koxrê التابعة لناحية موباتو ( معبطلي ) في منطقة عفرين، غالبيتنا من اصحاب الشهادات العلمية، وحدنا صوتنا منذ اكثر من 13 عاماً في ابتكار نشاطات من شأنها تشجيع ابناء القرية و القرى المجاورة في تحصيلهم العلمي، حيث اقمنا مذاك حفلة سنوية تعقد في الشهر الثامن من كل عام لتكريم المتفوقين والناجحين يشارك فيها حشد كبير من الناس وذلك بالاعتماد على الامكانات الذاتية المتواضعة والمساهمات المجانية للفنانين والموسيقيين والتقنيين والفنيين.من اجواء حفلة تكريم الطلاب في قرية ياخور 26-8-2010 صور لقرية  ياخور من اعلى الجبل شباب القرية يتطوعون في تحضير ساحة الحفلة ٢٠١٢٠٧١٧١٧٩
ومن هذا النشاط انبثق فكرة تطوير مساهمتنا في خدمة القرية التي تقع في الريف النائي وسط تلال وجبال عفرين، حيث تم الاتفاق على اقناع احد ابناء القرية وهو طبيب بشري كان يقيم بحلب بأن يشاركنا في فتح عيادة بالقرية تقدم خدماتها الصحية مجاناً.
ونجحنا في الحصول على موقع للعيادة مجاناً وتجهيزها بمعدات متواضعة تبرع بها احدهم، وبدأت العيادة بالعمل بشكل حر غير مرخص ، الامر الذي دعا بالطبيب الطلب منا ان نحصل على رخصة، ما استدعى منا البحث عن جمعية او منظمة ترعى نشاطاتنا.
بالفعل تمكنا من اقناع منظمة الهلال الاحمر السوري في حلب برعايتنا و وتنظيم مجمل نشاطنا ضمن نقطة للهلال الاحمر بتاريخ 12/10/2010 فكانت اول نقطة هلالية تنطلق في قريةٍ على مستوى محافظة حلب انذاك، وتلقينا دعماً في هذا المجال من الادارة في حلب ومن منظمة اطباء العالم حينها.
ونظراً لتوسع نشاطنا من الاطار الصحي الى التوعوي و الاجتماعي و الاغاثي والشبابي، سعينا الى الحصول على مقر يستوعب نشاطاتنا، فكان ان حصلنا على طابق في بلدية القرية مكونة من غرف عديدة.

إقرأ المزيد

الى كل الاصدقاء …… الى كل محبي القرية …. الى كل محبي عفرين…. الى كل محبي الانسانية

الى كل الاصدقاء …… الى كل محبي القرية …. الى كل محبي عفرين…. الى كل محبي الانسانية

تعمل نقطة الهلال الاحمر في قرية ياخور ( كوخري) و القرى المجاورة لها على ايصال المساعدات الانسانية ( المواد الغذائية – الالبسة – البطانيات – مواد النظافة – و مواد الصحية ) على العائلات المحتاجة و النازحة التي تعاني من ظروف صعبة جراء تداعيات الحرب في سوريةDSC03568
و حتى تتمكن الهلال من انجاح مهمتها يستلزم دعماً مادياً او معنوياً لنشاطاتها، لانها تعاني من قلة الدعم المالي لتغطية مصاريفها في التنقل و الخدمة. إقرأ المزيد

الصحفي مسعود اومري يريد كتابة موضوع عن نشاط قرية كوخري

ياشباب أنا صحفي من قامشلو وصديق لخبات الذي يعمل معكم واريد ان اعمل ريبورتاج صحفي عن جمعيتكم ولازملي معلومات عن:
من انتم؟
متى تأسستم؟
كم عدد أعضاء جمعيتكم؟
ما هدفكم؟
اين تعملون؟
ماذا انجزتم؟
ما هي الصعوبات التي تواجهونها؟
من يدعمكم ماديا؟
ما هي برامجكم الإغاثية, والثقافية, والاجتماعية, والاقتصادية إن وجدت؟
اسمي مسعود محمود حسن من قامشلو

شاب لاجئ يتبرع لصالح نقطة كوخري ( ياخور) من مصروف دخانه

تواصل معي شاب من قرية كوخري ( ياخور ) وهو لاجئ في تركيا و يعمل في محل متواضع
وأبلغني انه جمع مبلغ مقداره / 100 / ليرة تركية ، وانه يريد ارسالها الى نقطة الهلال الاحمر في القرية20120719_013
الملفت انه المبلغ تم جمعه من مصروف الدخان الذي يشربه، ووعد بانه سيبذل المزيد من الجهد حتى يقنع زملائه و معارفه لجمع المزيد إقرأ المزيد

العمل الاغاثي في قرى عفرين يحتاج الى الدعم

تنزيل المساعدات DSCF1484 DSCF6741
اتفقت مع الشباب المتطوع في الهلال الاحمر في قرية كوخري بعفرين على عقد اجتماع فيما بيننا لمناقشة المستجدات من نشاطات الهلال في توزيع المعونات و خاصة البطانيات و السلل الصحية التي حصلنا عليها من الجمعيات الاغاثية
للاسف الزيارة القصيرة لعفرين لمدة يومين اثقلت الزيارة بمواعيد و لقاءات خاطفة مع الاهل و الاحباء، لذلك تأخرنا في القدوم للقرية حتى وقت متأخر من المساء وكان الجميع قد غادروا بالاستثناء الموجدين في الصورة
المهم ناقشنا واياهم وضع الاغاثة واالصعوبات
وكلامي موجه للخيرين و اهل القرية المتواجدين في المغترب و تركيا والعراق:
تصوروا ان قرية صغيرة نائية في تلال عفرين المنسية تنشط بشبابها في مجال العمل الانساني و يتراكضون هنا و هناك للحصول على المساعدات و مد يد العون للمحتاجين و النازحين في القرى المنسية واعدادهم بالالاف و احوالهم مأساوية بمعنى الكلمة، و ينجحون في جلب مساعدات مثل السلل الغذائية و الصحية و الحرامات و غيرها لكن يبقى الصعوبة في تأمين الدعم المالي لتلافي مصاريف النقل و الخدمات و يظهر عجز في نقطة كوخري ( ياخور) و نضظر احيانا الى ايقاف النشاطات لهذا السبب
لذلك ادعو من يقرأ هذا الكلام الى مساعدتنا في هذا المجال

نقطة الهلال الاحمر في كوخري ( ياخور) توزع بطانيات على العائلات النازحة في عفرين، لكن لماذا في الربيع..؟

المتطوعون في نقطة كوخري ( ياخور) للهلال الاحمر السوري يوزعون البطانيات على العائلات النازحين في قرية ( كوخري) و القرى المحيطة بها
النقطة استلمت 600 بطانية  من المنظمات الانسانية لتوزعها على نحو 300 عائلة تقريبا خلال هذا الاسبوع نقطة ياخور (كوخري ) توزع المساعدات على النازحين

لكن اطرح سؤالا مهماُ بمناسبة توزيع البطانيات على العائلات الفقيرة النازحة التي هجرت بيوتها هربا من الموت

– انقضى فصل الشتاء واصبحنا على ابواب الربيع و الشمس بنثر دفئه

– لماذا تكرمت هذه المنظمات بارسال البطانيات في هذا الوقت ، الم يكن من الاجدر ان يغيثونا في بداية الشتاء حيث عجزت الكثير من الامهات من تأمين وسائل الدفئ لاطفالها الصغار؟ افتقر الاهل من تأمين مدافئ لمنازلها المستأجرة والمتهالكة اصلا ؟

– يبقى ان اشكر المانحين اياً كانت مقارباتهم ، فقد يكون لهم العذر

-واتمنى ايصال المزيد من المساعدات للمحتاجين الذين ينتظرون منّا العين الرحيمة

ساهموا في افتتاح عيادة طبية لمعالجة المرضى في قرية ياخور

انطلاقا من حرص أهالي قرية ياخور و شباب الأخيار فيها على خدمة القرية و إعادة الرونق إلى ثناياها.

بادر مجموعة من الخيرين في القرية إلى طرح مشروع افتتاح عيادة طبية في القرية يشغلها كل من طبيبي القرية الدكتور /عبد الرحمن جيرو/ و الدكتور/ حجي بس /الذين أبديا استعدادهما للمناوبة في العيادة مرة كل أسبوع بهدف  معاينة و معالجة المرضى ضمن القرية لتخفيف المعاناة المتمثلة في صعوبة بلوغ العيادات البعيدة عن القرية و خاصة لكبار السن و المرضى في  القرية و الاعباء الناجمة عن ذلك و عن قلة المواصلات و غيرها.

تعاونوا في البر و التقوى

إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: