مقتل شخص واصابة 2 في انفجرا لغم في قرية حياة بعفرين

English below
استشهد (قتل) المواطن رمزي كولين محمد 48 عاما وأصيب كل من حنان كولين محمد 52 وعبد الرقيب عزيز حنان 47 عاما في انفجار لغم صباح أمس اثناء محاولتهم تفقد منزل احد أقربائهم في قرية حياة التابعة لناحية #معبطلي شمال غرب #عفرين.
وقالت مصادر مقربة لمركز عفرين الاعلامي أن اللغم انفجر في منزل المدعو (خلو ) أثناء توجه الثلاثة أمس للاطلاع على اوضاع منازل أقربائهم في القرية، مضيفة أن الضحايا كانوا يعتقدون أن القرية خالية من الألغام بعدما جاءت فرق من الجيش التركي سابقا و ازالت الالغام.
وأشارت المصادر إلى أن المصابين الاثنين نقلا إلى مشفى كلس في #تركيا، وأنهم مازالوا في العناية المشددة.
وبهذا الحادث يكون رمزي هو الثاني بعد شقيقه محمد كولين محمد 55 عاما الذي استشهد (قتل) ايضا في انفجار لغم بذات القرية قبيل سيطرة الجيش التركي على عفرين.

The civilan Ramzi Kulin Mohammed Hayat (48 years old)lost his life and Hanan Kulin Mohammed (52 years) and Abdel-Raqib Aziz Hanan, (47 years) were injured in a mine explosion yesterday morning while trying to inspect the home of a relative in the village of Hayat, in the area of ​​Maabtali, northwest of #Afrin.
According to sources to the mine exploded in the house of (Khlo) while they were heading yesterday to see the conditions of the homes of their relatives in the village, adding that the victims believed that the village free of mines after the teams from the Turkish army previously and cleared the mines.
The sources said that the two injured were transferred to Kalas hospital in Turkey, and they are still in intensive care.

In this incident, Ramzi is the second one after his brother Muhammad Kulin Mohammed,( 55years ) who lost his life also in a mine explosion in the same village just before the Turkish army controled Afrin

Advertisements

مقتل طفل وحيد لوالديه في اشتباكات بين عناصر فرقة سلطان مراد الموالية لتركيا

ريفان حمدوش قتل في اشتباكات بين عناصر موالية لتركيا بسبب المسروقات

A single child has lost his live in a clashes between members of Sultan Murad brigade affiliated to #Turkey occupation army.
استشهد (قتل) الطفل ريفان خاندوفان حمدوش ذو 6 أعوام اليوم في مسقط رأسه في #كفرجنةالتابعة لناحية شران شرق #عفرين نتيجة اشتباكات وقعت الاسبوع الفائت بين عناصر تتبع لفرقة السلطان مراد الموالية للاحتلال التركي.
وقالت مصادر مقربة من الضحية أن خلاف نشب بين عناصر فرقة سلطان مراد الأسبوع الماضي حول تقاسم السرقات، مما ادى إلى اندلاع اشتباكات بينهم، واصابة الطفل ريفان( وهو وحيد لوالديه )برصاصة في بطنه، ونقل على إثره إلى مشفى عنتاب، ولكنه توفي في منزله بعد عودته من المشفى .
واضافت المصادر ان 2 من اعمام الطفل ريفان وهما كل من “ولات انور حمدوش” ٤٠ سنة،و” يكبين انور حمدوش” ٣٨سنة معتقلين لدى ذات الفصيل لانهما طالبا باسترجاع منزلهما بعد أن تم الاستيلاء عليها.
Today, the child Revan Khandovan Hamdosh (6 years old) from Kafar Jana in the area of Sharan in the east of #Afrin has lost his live as a result of clashes between members of Sultan Murad brigade affiliated to Turkish occupation army.
A close sources of the victim affirmed that a clashes broke out between members of the Sultan Murad last week over dividing the robberies between them which led to caused wounds to the child Revan (a bullet in his stomach ) and then he ambulanced to Entebbe hospital, but died in his house after transferring him from the hospital.
The sources added that a two of Revans’ cousins ( Walat Anwar Hamdosh 40 years old and Yekben Anwar Hamdosh 38 years old) were arrested by the same faction because they had demanded their seized house by them.

حتى يفشل الشعب مخططات تهجيرهم المرسومة في الاروقة الدولية.

عليهم الاصرار على العودة الجماعية، العودة الجماعية وبالضمانات الممكنة من اطراف قادرة على الضغط، وليس كراكوزات هنا وهناك.
العودة الجزئية والفردية وإن بان للوهلة الاولى خيارا لامناص منه تحت وطأة المعاناة والتشرد في براري النزوح، فإنه سيساهم في مسارات خطيرة لاحقة على الشعب نفسه.
اولها: تعرضهم لللانتهاكات المحتملة من قبل فصائل ثبت عدم احترامها للمواثيق الانسانية الخاصة لا بالحروب ولا بالجيرة.
وثانيها: انقسام المجتمع العفريني بين قوى موالية للاحتلال التركي بغطاء كردي مرتزق لديه، وبين قوى موالية لحركة المجتمع الديمقراطي بغطاء المقاومة، مايعني تمهيد لانقسام حاد يتخطى الاختلافات السياسية الى المواجهة العسكرية واعادة تجربة كردستان العراق من خلال الاستقواء بالانظمة الحاكمة.
وثالثها: معاقبة اعداد كبيرة من المجتمع العفريني بالتهجير او البقاء بعيدا عن موطنه لمشاركته في ادارة المنطقة بخبراته وبدمه وروحه، وهؤلاء ليسوا بالضرورة ابوجيين، وانما هم البعض المتبقي من الطاقات الخبيرة في مجالات الحياة كلها ( مهندسين، حقوقيين، معلمين، اطباء، صيادلة وغيرهم ممن كانوا ضمن مؤسسات الادارة المدنية السابقة).
اذا الخيارات امام الشعب المسكين قليلة ومرة، لكن اصعبها واسلمها هي الاصرار على العودة الجماعية، الجميع يمسك يد بعض ويعودوا بموجب ضمانات ( اممية افضل) الى اراضيهم، غير ذلك سيكون كارثيا في نتائجه الآنية والمستقبلية.

تركيا تبدأ بتوطين النازحين من مخيمات اطمة في القرى الكردية بعد تهجير اهلها.

Turkey begins settling displaced people in #Atma camps in Kurdish villages after displacement their people.
تثير الانباء الواردة من القرى التي سيطر عليها الجيش التركي والفصائل المرتزقة في نواحي#جنديرس و #شيه خاصة، المخاوف من جهة تعرض بعض من تبقى من المدنيين لانتهاكات واعتقالات والتنكيل والاهانات من جهة، وتوطين القوات التركية لعوائل #سورية كانت نازحة من مناطق سورية مختلفة في مخيمات اللجوء في #اطمة وضمن الاراضي التركية الى القرى الكردية، بعدما هجرها معظم سكانها الاصليين.
ويكذب السكان الأصليون الذين فروا من هذه القرى الفيديوهات التي نشرها الإعلام التركي من هذه القرى وتدعي توزيع المواد الغذائية على سكان القرية، ويقولون انهم لا يعرفون أولئك الناس الذين يظهرون على القنوات التركية ويدعون انهم من ابناء القرية، وأن هؤلاء قدموا من مخيمات اطمة، ليستوطنوا ضمن قرانا.

The reports from the villages controlled by the Turkish army and the mercenary factions in Jinderis and Shieh districts in particular, raised concerns about the exposure of some of remaining civilians to violations, arrests, abuse and humiliation on one hand and the resettlement of Turkish forces to #Syrian families were displaced from different areas of Syria in the refugee camps in Atma and within Turkish territories to the Kurdish villages, after most of its original inhabitants abandonment.
The original inhabitants who fled these villages deny the videos published by the Turkish media from these villages and claims the distribution of food to the villagers. They say that they do not know those people who appear on the Turkish channels claiming that they are from the village, in fact they came from Atma camps to inhabit our villages.

تفاقم معاناة الناس بعد قطع الجيش التركي مياه الشرب عن مدينة عفرين 11 3 2018

بدأت معاناة سكان عفرين في الحصول على مياه صالحة للشرب تتفاقم، في ظل تزايد اعداد النازحين من القرى صوب عفرين المدينة، بعد سيطرة الجيش #التركي والفصائل التابعة له على محيط سد#ميدانكي ومحطة الضخ المزودة الرئيسية لمياه الشرب إلى #عفرين.
وبحسب الأهالي فإن اعتماد الصهاريج لجلب مياه الشرب من الآبار القريبة مكلفة ويستغرق وقتا طويلا في ظل تزايد الطلب عليه.
واقع المياه وآراء السكان في المقطع المصور
https://youtu.be/tq4Ml-xo94w 
After the #Turkish army and its allied factions controlled the vicinity of Meydanki Dam and the main pumping station for drinking water to Afrin, the suffering of the population in obtaining drinking water started to get worse as the number of displaced people from the villages increased towards #Afrin.
According to residents, the reliance on water tanks to bring drinking water from nearby wells is expensive and time-consuming in light of the increasing demand for it.
The situation of water and the views of the population are in the video

إيقاف مؤقت

The Kurdish Red Crescent appeals to the United Nations to intervene to prevent a humanitarian disaster in #Afrin 

The Kurdish Red Crescent appeals to the United Nations #UN and international organizations to intervene to prevent a humanitarian disaster in #Afrin as the fightings approaches the city.

إقرأ المزيد

الهلال الأحمر الكردي يناشد الامم المتحدة للتدخل لمنع وقوع كارثة انسانية في عفرين

الهلال الأحمر الكردي يناشد الامم المتحدة #UN والمنظمات الدولية للتدخل لمنع وقوع كارثة انسانية في عفرين مع اقتراب المعارك من المدينة.

https://youtu.be/PpkNcYJ2t44

إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: