حملة التلقيح ضد شلل الاطفال في عفرين

أن تصل متأخراً خير من أن لاتصل أبداً… عفرين تأمن أطفالها من شلل الأطفال

المؤسسات والفعاليات الشعبية دعمت الحملة … YPG سهلت الوصول إلى المناطق الساخنة… والمتطوعون من منزل إلى منزل

وانتقادات بضعف التحضير وغياب الدعاية الاعلامية المسبقة

تضاعفت الآمال في صد انتشار مرض شلل الأطفال الذي أرهب السكان بظهوره مجدداً بعد تلقي أطفال منطقة عفرين اللقاحات اللازمة التي أرسلتها منظمة الصحة العالمية حديثاً، رغم تأخر وصولها قرابة الشهرين بحسب القائمين على الحملة.

اللقاحات للأطفال دون الخامسة

عارف ايبش مدير مكتب جمعية بهار الإغاثية أكد أن الحملة انطلقت الاثنين 6/1/2014 بمشاركة مئات المتطوعين الذين توزعوا على خمس مراكز هي (مدينة عفرين – قرى محيط مدينة عفرين – راجو وبلبله – موباتو وشرا – جندريسه وشيه) لتغطية 365 قرية، موضحاً أن كل مركز يضم مشرفين ولوجستيين وفرق التلقيح التي تستلم اللقاحات المحفوظة في حافظات بشكل يومي من المركز، لينطلقوا في جولاتهم منذ الصباح إلى القرى والأحياء منزلاً بمنزل، ويطعمون الأطفال الذين تقل أعمارهم عن الخمس سنوات بقطرتين من اللقاح، وذلك ست مرات خلال ستة أشهر.

الضغوطات ساهمت في ادخال اللقاحات رغم الحصار

الحملة التي يشرف عليها المجلس الصحي في عفرين وجمعية بهار الاغاثية في عفرين وبمشاركة الفعاليات الشعبية والجمعيات الخيرية والاغاثية، كان مقرراً انطلاقها منذ شهر تشرين الثاني 2013، إلا أنها تأخرت بسبب العراقيل المتعلقة بسبل ادخالها من تركيا إلى الحدود وصولاً إلى عفرين، ويبدو أن جملة الضغوطات الدولية والاقليمية ساهمت في إزالة العراقيل في ظل الحصار المفروض على عفرين من قبل داعش وتركيا، إلا أنه ما تزال هناك مخاوف من عدم تمكن المعنيين من استلام الكميات الباقية.

3330 فلاكونة وصلت إلى عفرين

حيث علمت روناهي أن (3330) فلاكونة فقط من أصل(6500) هي حصة الدفعة الأولى قد وصلت إلى عفرين، وكل فلاكونة فيها لقاح يكفي عشرين طفلاً.

بالمقابل قلل ممثل المجلس الصحي في الحملة د. خليل سينو من هذه المخاوف مرجعاً ذلك لاقتناع كل الأطراف بخطورة المرض وضرورة استئصالها من المنطقة، وأضاف سينو أن الحملة تستهدف مكافحة ظهور هذا المرض كوباء حيث اختفت منذ أربعة عشرة عاماً، مبيناً أن التلقيح يستهدف كل طفل يقل عمره عن خمس سنوات حتى ولو تناول جرعة سابقة.

دعم الفعاليات الشعبية قللت من نواقص الحملة

وأخذت على الحملة في عفرين عدم التحضير الجيد لها وعدم استباقها بحملة اعلامية تشجع وتوضح مآل الحملة، إلا أن مدير مكتب بهار أشار إلى أن هذه النواقص تم تلافيها من خلال التعاون الكبير للفعاليات الشعبية في عفرين والتي ساهمت في سير الحملة بشكل ممتاز، موضحاً أن اللقاحات وصلت إلى القرى الواقعة في المناطق الساخنة على أطراف بفضل تعاون وحدات حماية الشعب والتزامهم بتأمين كل التسهيلات لوصول الفرق إلى هذه المناطق.

الحملة تحت شعار (لننهي شلل الأطفال في سوريا)

 يذكر أن هذه الحملة هي جزء من الحملة الشاملة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية في عموم سوريا تحت شعار (لننهي شلل الأطفال في سوريا) وتتحمل كل التكاليف المادية المرافقة لها.

 

شلل الأطفال طبياً

ما هو مرض شلل الأطفال ؟

هو مرض انتاني تسببه الفيروسات المعوية, ينتقل الفيروس عن الطريق الفموي البرازي أي عن طريق التماس الوثيق وتناول المواد الملوثة بالفيروس.

الأعراض

يتظاهر المرض بداية على شكل أعراض كريب من ترفع حروري وتعب عام وآلام عضلية وإسهالان وصداع وألم بالحلق ثم يتطور إلى الشكل الوصفي لشلل الأطفال عندما تحدث الإصابة على مستوى النخاع الشوكي(الظهري, الصدري, الرقبة) أو البصلة السيسائية ونويات الأعصاب القحفية أو جذع الدماغ, حيث الإصابة تكون مناعية على مستوى القرون الأمامية وبشكل أقل المتوسطة للنخاع الشوكي وعلى مستوى الدماغ تكون الإصابة على مستوى القشر الحركي, وحسب مستوى الإصابة تظهر الإصابة العضلية(الضمور العضلي غير المتناظر) والأعراض الأخرى المرافقة مثلاً عند إصابة النخاع الشوكي الرقبي المترافق مع نويات الأعصاب القحفية تحدث اضطرابات التنفس والبلع بالإضافة إلى الشلل.

عمر الإصابة المتوقع:

ستة أشهر إلى ستة سنوات (أول ستة أشهر من عمر الطفل يحصل على مناعة من الأم) ولكن هذا لا يعني أن تحدث اصابات في أعمار أخرى.

من كل مائة إصابة بالفيروسات المعوية (لها عدة أنماط) تحدث حالة شلل أطفال أي أنه ليس كل إصابة تؤدي حتماً إلى الشلل فهناك من 90-95% من الحالات تمر بين انتان فيروسي خفيف.

بعد 13 عاماً ظهر المرض مجدداً

حدث استئصال شلل الأطفال في سوريا منذ 13 عاماً وآخر حالة شلل أطفال سجلت في سوريا عام 2000م بفضل جهود منظمة الصحة العالمية في توعية المواطنين وتأمين اللقاح لدى كل مراكز الصحية ومع دخولنا الثلث الأخير من عام 2013 ظهرت حالات شلال أطفال مجدداً والذي ينبأ بخطورة حجم الكارثة.

لا علاج لشلل الاطفال واللقاح خير وسيلة للوقاية

لا وجود علاج شافي لهذا المرض وإنما علاج عرضي, ومن هنا يستوجب علينا أن نبدأ بحملة التوعية للمواطنين وتأمين اللقاح لاستئصال المرض وتجنب الإصابات في ربوع منطقتنا الخضراء.

الهلال الاحمر في كوخري يشارك في حملة التلقيح ضد شلل الاطفال

اكثر من 50 متطوع من الهلال الاحمر يشاركون في حملة تلقيح الاطفال

الحملة بدأت في 6 – 1-2014 في عموم عفرين بغية استئصال مرض شلل الاطفال الذي يهدد السوريين رغم اطمئناننا بعدوم وجود حالات في عفرين

الشكر لشباب نقطة كوخري الذذين لا يتوانون عن المساهمة في اي نشاط انساني في عفرين

%d مدونون معجبون بهذه: